تربة صعيب

تربة صعيب

صعيب موضع مبارك في المدينة في بطن وادي بطحان ، وهو على مقربة من دار بني الحارث بن الخزرج. عن إبراهيم بن أبي الجهم رضي الله عنه قال : ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اتى بلحارث بن الخزرج فإذا هم روبى فقال :مالكم يا بني الحارث روبى ؟ فقالوا : أصابتنا يا رسول الله هذه الحمى , قال صلى الله عليه و سلم: فأين انتم من صعيب ؟ قالوا : ما نصنع به يا رسول الله ؟ قال صلى الله عليه و سلم : تأخذون من ترابه فتجعلونه في ماء ، ثم يتفل عليه أحدكم و يقول : بسم الله ، تراب أرضنا بريق بعضنا شفاء لمريضنا بإذن ربنا ، ففعلوا فتركتهم الحمى .( روبى : هم الذين أثخنهم السفر والوجع فاستثقلوا نوما ) .

عن إبراهيم بن محمد قال : بلغني ان النبي صلى الله عليه و سلم قال : غبار المدينة يطفئ الجذام . وفي الصحيحين حديث كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اشتكى الإنسان أو كانت به قرحة أو جرح قال بأصبعه هكذا، ووضع سفيان سبابته بالأرض ثم رفعها، وقال: بسم الله، تربة أرضنا، بريق بعضنا، يشفي سقيمنا، بإذن ربنا .

وروى ابن زبالة أن رجلا أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم وبرجله قرحة، فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم طرف الحصير، ثم وضع أصبعه التي تلي الإبهام على التراب بعدما مسها بريقه، وقال: بسم الله، ريق بعضنا، بتربة أرضنا، ليشفي سقيمنا، بإذن ربنا، ثم وضع أصبعه على القرحة، فكأنما حل من عقال وروى أيضا حديث تراب أرضنا، شفاء لقرحنا، بإذن ربنا وأن أم سلمة كانت تنعت من القرحة تراب الضبة.

للتعرف على مواقع جميع المواطئ المقدسة التي وطئتها قدم الرسول ﷺ ولزيارتها أثناء تواجدك داخل المملكة حمّل تطبيق على خطى الرسول الذي يدعم الملاحة للخرائط دون الحاجة للإتصال بالإنترنت

apple google

About the author: admin