جـبل ثـور

جـبل ثـور

جـبل ثـور سمى باسم فحل البقر ، لشبهه به، وهو إلى الحمرة أقرب. وثور اختُلف فيه على أقوال، فهناك قولان هما أشهر وأقوى وأصحّ الأقوال الواردة؛ إمّا أن يكون الجبل الصغير الأحمر المدوّر الذي خلف جبل أحد وهو جبل معروف عند أهل المدينة خلف جبل أُحد، وهناك قول ثاني : أنه الجبل الذي يسمّى بـ ( جبل الخزّان ) ، وهو على طريق المطار القديم إذا انتهى جبل أُحد، و يسمّى بجبل الخزان.

وهو الحد الذي يبدأ منه حرم المدينة شمالاً، ويمتد جنوباً إلى جبل عير، وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم( المدينة حرم ما بين عير إلى ثور فمن أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة عدلاً ولا صرفاً، ومن ادعى إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً وذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم ).

للتعرف على مواقع جميع المواطئ المقدسة التي وطئتها قدم الرسول ﷺ ولزيارتها أثناء تواجدك داخل المملكة حمّل تطبيق على خطى الرسول الذي يدعم الملاحة للخرائط دون الحاجة للإتصال بالإنترنت.

apple google

About the author: admin