مسجد المصبح – بني أنيف

مسجد المصبح – بني أنيف

يقال له: مسجد بني أنيف لوقوعه في قرية بني أنيف، وهم حي من بلي. وأطلق عليه بعض المتأخرين مسجد مصبح لما ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى فيه الصبح عندما جاء مهاجراً إلى المدينة. ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم لما مرض طلحة بن البراء رضى الله عنه ، أتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده في الشتاء، في برد وغيم في حي بني أنيف بقباء هنا، فلما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من عنده بعد عيادته، قال لأهله: إني أرى طلحة قد حدث عليه الموت، آذنوني به حتى أصلي عليه وعجلوه، أي إن النبي صلى الله عليه وسلم رآى في وجه ذلك الغلام الحدث الشاب علامات الموت. ولما يبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم حى بني سالم بن عوف وهو بقباء، إذ توفي الشاب طلحة بن البراء رضى الله عنه وجن عليه الليل، فكان فيما أوصى به أهله أن قال: ادفنوني وألحقوني بربي، ولا تدعوا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فإني أخاف عليه اليهود أن يصاب بسببي، فلما توفى قام أهله بتكفينه ودفنه من غير أن يخبروا بموته رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ثم أخبروا النبي صلى الله عليه وسلم بذلك حين أصبح، فجاء صلوات الله عليه حتى وقف على قبره، فصف الناس معه، ثم رفع يديه، فقال: اللهم الق طلحة تضحك إليه، ويضحك إليك. وفى تلك الأثناء كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى صلواته في هذا المسجد مع قرب مسجد قباء منه. فكان بنو أنيف يرشون موضع صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالماء، ويتعاهدونه صيانه له، وحفاظًا على موضعه، ثم قاموا ببناء مسجدهم هذا على ذلك الموضع هناك.

للتعرف على مواقع جميع المواطئ المقدسة التي وطئتها قدم الرسول ﷺ ولزيارتها أثناء تواجدك داخل المملكة حمّل تطبيق على خطى الرسول الذي يدعم الملاحة للخرائط دون الحاجة للإتصال بالإنترنت.

apple google

About the author: admin