مسجد قباء

مسجد قباء أول مسجد أسس في الإسلام

عندما وصل النبي صلى الله عليه وسلم إلى الجنوب الغربي من المدينة المنورة، نزل بمنطقة يقال لها “قباء” في بني عمرو بن عوف، فأقام فيهم أربع عشرة ليلة، قبل أن يصل إلى المدينة المنورة، وأسس مسجد قباء، الذي يعد أول مسجد أسس في الإسلام. وشارك الرسول صلى الله عليه وسلم في عملية البناء لهذا المسجد بنفسه وشاركه الصحابة رضوان الله عليهم أيضًا في عملية البناء، وكان صلوات الله وسلامه عليه أول من وضع حجراً في قبلة هذا المسجد الشريف، وقد امتدح الله سبحانه وتعالى مسجد قباء في القرآن الكريم، ووصفه بأن مسجد أسس على التقوى من أول يوم، يقول تعالى: (لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ). ولمسجد قباء فضل عظيم، فقد ورد فيه قول الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم: “من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء وصلى فيه كان له كأجر عمرة”، كما ورد في صحيح البخاري وصحيح مسلم أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يأتي مسجد قباء كل يوم سبت ماشيًا وراكبًا فيصلي فيه ركعتين. وقد جاء عن الصحابة رضوان الله عليهم ما يدل على اهتمامهم بالصلاة في مسجد قباء، والحث عليها فعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: “لَأَنْ أصلي في مسجد قباء أحب إلي من أن أصلي في بيت المقدس”.
للتعرف على مواقع جميع المواطئ المقدسة التي وطئتها قدم الرسول ﷺ ولزيارتها أثناء تواجدك داخل المملكة حمّل تطبيق على خطى الرسول الذي يدعم الملاحة للخرائط دون الحاجة للإتصال بالإنترنت

apple   google

About the author: admin