مسجد وبئر السقيا

مسجد وبئر السقيا

السقيا بئر بحرة المدينة الغربية، يقع داخل سور محطة سكة الحديدية في جنوب هذه البناية، والبئر بجنوب قبة الروس، ويفصل بينهما طريق مكة.، ويعرف الآن بقبة الروس (الرءوس)، وترجع هذه التسمية إلى دفن رءوس بعض الأعراب بها بعد قتلهم في نهاية العصر العثماني، وسمي بالسقيا لقربه من بئر السقيا، التي توضأ منها النبي صلى الله عليه وسلم وهو متوجه إلى بدر، وصلى بقربها ركعتين ودعا لأهل المدينة. عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرم الله وجهه قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة حتى إذا كنا بحرة السقيا التي كانت لسعد بن أبي وقاص فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ائتوني بوضوء فتوضأ ثم قام فاستقبل القبلة وقال: ” اللهم إن إبراهيم كان عبدك وخليلك ودعاك لأهل مكة بالبركة وأنا عبدك ورسولك أدعوك لأهل المدينة المنورة أن تبارك لهم في مدهم وصاعهم مثل ماباركت لأهل مكة ومع البركة بركتين “. وعن أبي قتادة رضي لله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ثم صلى بأرض سعد بأصل الحرة عند بيوت السقيا، ثم قال: (اللهم إِن إِبراهيم خليلك وعبدك دعاك لأهل مكة وأنا محمد عبدك ورسولك أدعوك لأهل المدينة مثل ما دعاك به إِبراهيم لمكة، ندعوك أن تبارك لهم في صاعهم ومدهم وثمارهم. اللهم حبب إِلينا المدينة كما حببت إِلينا مكة واجعل ما بها من وباء سخم، اللهم إِني حرمت ما بين لابتيها كما حرمت على لسان إِبراهيم الحرم. وعن سعد بن أبي وقاص قال: خرجنا إِلى بدر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعنا سبعين بعيراً، وكانوا يتعاقبون الثلاثة والأربعة والاثنان على بعير وكنت أنا من أعظم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم غني، وأرجلهم رجلة (والرجلة الشدة) وأرماهم بسهم لم أركب خطوة ذاهباً ولا راجعاً، وقال صلى الله عليه وسلم حين فصل من يثرب للسقيا: اللهم إِنهم حفاة فاحملهم، وعراة فاكسبهم، وجياع فاشبعهم، وعالة فأغنهم من فضلك. قال: فما رجع أحد منهم يريد أن يركب إِلا وجد ظهراً، للرجل البعير والبعيران، واكتسى من كان عارياً وأصابوا طعاماً من أزوادهم وأصابوا فداء الأسرى فأغنى به كل عائل. وعن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستقى له الماء العذب من بئر السقيا، وفي رواية من بيوت السقيا . وللواقدي من حديث سلمى امرأة أبي رافع قالت: كان أبو أيوب حين نزل عنده النبي صلى الله عليه وسلم يستعذب له الماء من بئر مالك بن النضر، والد أنس، ثم كان أنس وهند وحارثة أبناء أسماء يحملون الماء إلى بيوت نسائه من بئر السقيا وكان رباح الأسود عبده يستقي له من بئر غرس مرة ومن بيوت السقيا مرة

للتعرف على مواقع جميع المواطئ المقدسة التي وطئتها قدم الرسول ﷺ ولزيارتها أثناء تواجدك داخل المملكة حمّل تطبيق على خطى الرسول الذي يدعم الملاحة للخرائط دون الحاجة للإتصال بالإنترنت

apple google

About the author: admin